مقالات متنوعة

عصر الارجواني

:Preparation

Freeman

قسّم العلماء التاريخ القديم إلى عصور قبل دخول الضوء للعالم كان يعيش العالم القديم في فجر أرجواني، وصفته الحضارات القديمة بشمس مستقرة خافت ضوئها أو بالنجم الجالس في القطب الشمالي بلا حراك؛ زُحل الذي غلف الأرض بغلاف بلازما فقاعة ضخمة من البلازما تعادل الغلاف الحالي للشمس فكان يمنع  كل الضوء القادم من النجوم الأخرى وينتج ضباباً أرجواني وما يسمى ب “الفجر الأرجواني” للماضي القديم للإنسان.

كانت درجات الحرارة عالمية موحدة لا يوجد ليل ونهار، وانعدم الوقت وكانت النباتات الإستوائية تغطي كوكب الأرض بالكامل فلم يكن هناك مواسم، والجاذبية الأرضية أقل لإرتباطنا  بكهربية زُحل فسمحت بوجود كائنات ضخمة كالديناصورات و طيور البتودونونات  والحشرات العملاقة، ثم بدأت سلسلة من الأحداث الكارثية التي شهدتها الكائات الحية على كوكب الأرض و تغيرت علاقة الأرض بنجمها القزم البني زُحل وبدأت بشاير  العصر الذهبي.

ظهر النور بشكل مفاجىء نتيجة النجم المشتعل فكان نور، وقصة الخلق في الأديان  “وقال الله ليكن نور فكان نور” (تك 1: 3)؟ حيث اشتعل زُحل نتيجة الإشعاع المكثف للنشاط الكهربائي الذي حدث عند اقترابه من الغلاف الشمسي واستمر في التوهج بشكل مشرق في السماء القطبية الشمالية للأرض.

فأصبح زُحل شمساً قطبية في الشمال السماوي، سطع مشرقاً بما فيه الكفاية لبدء الطفرة الوراثية للحمض النووي وعملية التغير الجسدي والبيلوجي  لكل الكائنات من عالم أرجواني محمر إلى الأخضر وانتقلنا لولادة كوكب فينوس الأساطير تذكر لنا أن فينوس ولد من زُحل.

أصبح يعرف باسم الزهرة ، إيزيس، كوكب الصبح المنير عشتار، مريم العذراء، فاطمة الزهراء وهذا الحدث الفلكي الذي وصفه الأولين كان هو وحش الفوضى وبداية حرب الكواكب أو ما يسمى بصراع الجبابرة وصُور في الأساطير بالتنين أو ثعبان الريش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى