الدين و الماسونية

البسملة المسيحية

بسم الأب والإبن وروح القدس

الله هو الواحد الواجد لوجوده والقائم بذاته والمساوي لوجوده في ذاته، بمعنى أن الله متكامل الكمال في شأن وجوده دونما أن يكون هنالك من شيء يحمل السبب في وجوده او استمرار وجوده لأن الله هو المنشئ الأول.

والله الواحد قوته مطلقة ينشئ الشيء من اللاشيء واللاشيء من الشيء. وهذه القوة في القدرة الإلهية تتلألأ لنا في كل الأشياء والظواهر الموجودة حيث إنها تشهد عليه تبارك اسمه وتعالى. يتجلَى غير المنظور في نظر من بوسعه الغوص في أعماق نفسه. فهذه النظرة المقلوبة إلى الأشياء تجعلك تكتشف عالماً أوسع من معرفة تبدو وكأن لا علاقة لها بأي منظور مادي، لأنها مفاهيم تفرض نفسها علينا كتحصيل حاصل منطقي وقائم بذاته، فنتلمس من خلالها ما هو قائم بالضرورة.

فمن خلال العدد بوسعنا تمثل “مطلق” يبدو وكأنه لا شيء في نهاية المطاف، تماماً كصفحة بيضاء لا حدود لها، أو كدائرة لامتناهية القطر لا نراها ولا نلمسها، كدائرة على حجم عقولنا، تستوعبنا مباشرة كما تستوعب أي شكل من الأشكال التي نبتدعها، دائرة ترمز إلى ألوهة بوسعها الإحاطة بعوالمنا، بما يجعلنا نتخيل أننا نتلمسها. ونطلق العنان لخيالنا كي يلعب قليلاً في عالم العدد.

  • بسم ( ب 2 + س 60 + م 40) = 102

              102 / 9 يبقى 3

          ثلاثة = 1431 / 9 يبقى 0

صفر = 370 / 9 = يبقى 1

النتيجة (1)

  • الأب ( أ 1 + ل 30 + أ 1 + ب 2) = 34

34 / 9 = يبقى 1

النتيجة (1)

  • والإبن ( و 6 + أ 1 + ل 30 + أ 1 + ب 2 + ن 50) = 90

90 / 9  = يبقى 1

النتيجة (1)

النتائج الأربعة 1 + 1 + 1 + 1 = 4

 

أربعة = 673 / 9  يبقى 7

سبعة = 532 / 9 يبقى 1

النتيجة (1)

 النتيجة واحد = 19 / 9  يبقى 1

النتيجة (1).

في نهاية كل النتائج تنتهي بالواحد

 

انصلب عيسى عليه السلام ومعه لصين، واحد عن يمينه والآخر عن يساره، فاستوى الميزان.

  • ع + ي + س + ى = 141 خلاصته 6.
  • ل + ص = 120 خلاصته 3 على يمينه.
  • ل + ص = 120 خلاصته 3 على يساره.

3 + 3 = 6 الصورة 66

أ + ل + ل + هـ = 66 حساب حروف الله.

6 + 6 = 12 حدود فجر نواة الكون الإلهية.

زر الذهاب إلى الأعلى